ذات صلة

جمع

أمريكا تمدد نظام الحماية المؤقت للمهاجرين اليمنيين

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، تمديد نظام الحماية المؤقت للفارين من حرب اليمن التي تصفها الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

ويتحدث إعلان وزارة الأمن الداخلي الأمريكية في إشعار السجل الفيدرالي الصادر في 3 كانون الثاني (يناير) عن تمديد وإعادة تسمية اليمن اعتبارًا من 4 مارس حتى 3 سبتمبر 2024.

وقالت إنه يمكن للمستفيدين اليمنيين الحاليين من TPS الاحتفاظ بوضعهم، طالما أنهم يحتفظون بمتطلبات الأهلية الخاصة بهم.

وأضافت” كذلك يمكن للمواطنين اليمنيين الذين وصلوا إلى الولايات المتحدة من اليمن قبل 29 ديسمبر / كانون الأول 2022، والذين أقاموا باستمرار في الولايات المتحدة منذ ذلك الحين، التقدم بطلب للحصول على TPS لأول مرة، إلى جانب الأفراد عديمي الجنسية الذين أقاموا بشكل منتظم آخر مرة في اليمن.

كما مددت أيضًا حتى 3 سبتمبر 2024، برنامجها الخاص لإغاثة الطلاب اليمنيين الذين يعيشون في الولايات المتحدة والذين يواجهون صعوبات اقتصادية مستمرة بسبب أزمة اليمن.

وقالت آنا غالاغر ، المديرة التنفيذية لشركة كاثوليك ليجنل أيميجريشن نتوورك، أو كلينيك، إنها وطاقمها “شعروا بالسرور من هذه الأخبار، والتي ستوفر إغاثة حقيقية للكثيرين.

يذكر أن برنامج TPS، الذي أنشأه الكونجرس في عام 1990 يسمح للمشاركين بالبقاء في الولايات المتحدة دون التعرض لخطر احتجاز وزارة الأمن الداخلي، والحصول على تصريح العمل وتصريح السفر. البلدان المؤهلة هي تلك التي لديها ظروف – مثل النزاعات والكوارث البيئية – تمنع العودة الآمنة للمواطنين.

ومنذ عام 2014 ، يمزق اليمن الصراع الأهلي بين حكومته المعترف بها دوليًا والمدعومة من السعودية والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران. لم يتم تجديد وقف إطلاق النار لمدة ستة أشهر بوساطة الأمم المتحدة في عام 2022 ، مما سمح باستمرار الظروف للأزمة.

في الوقت الحالي ، نزح ما يقرب من 6 ملايين يمني، مع أكثر من 23.4 مليون فيما تسميه الأمم المتحدة “الحاجة الماسة” للمساعدات الإنسانية، مع تفشي الجوع والمرض والمجاعة والهجمات المباشرة على المدنيين.

وقالت غالاغر: “الصراع في اليمن مستمر”. “هذا القرار يعترف على النحو الواجب باحتياجات اليمنيين في الولايات المتحدة الذين لا يستطيعون العودة إلى ديارهم”.