ذات صلة

جمع

الأمم المتحدة: هانز جروندبيرج اختتم زيارته للمنطقة ضمن مساعي إحياء العملية السياسية

أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، الثلاثاء 18 أكتوبر 2022، اختتام زيارته إلى العاصمة السعودية الرياض، ضمن تحركاته في المنطقة لتجديد الهدنة الإنسانية في اليمن، بعد أكثر من اسبوعين على انتهائها ورفض مليشيا الحوثي الموافقة على تجديد موسع لها.

وقال مكتب المبعوث الأممي، إن غروندبرغ اختتم زيارته إلى الرياض، حيث التقى خلالها بوزير الخارجية اليمني أحمد بن مبارك. والسفير السعودي إلى اليمن محمد آل جابر ومسؤولين في مجلس التعاون الخليجي.

كما أوضح، في تغريدة على حسابه في تويتر، أن المبعوث الأممي التقى أيضا، دبلوماسيين من الدول الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. والعديد من الدبلوماسيين الغربيين.

وأضاف، أن النقاشات، “ركّزت على الجهود الجارية لتجديد الهدنة، واستعادة المسار نحو تسوية سياسية” في اليمن.

وأمس الاثنين، قال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، إنه التقى بالمبعوث الأممي إلى اليمن، ضمن جهود الأخير لتجديد الهدنة وتوسيع نطاقها وفق مقترحه الذي سلمه للحكومة والحوثيين مطلع الشهر الجاري.

وأكد آل جابر، خلال اللقاء، على استمرار دعم بلاده لجهود الأمم المتحدة لتمديد وتوسيع الهدنة في اليمن، كما ناقش معه ما تحقق من فوائد للشعب اليمني الشقيق خلال الهدنة.

ورفضت مليشيا الحوثي، المقترح الأممي بتوسيع وتجديد الهدنة، مشترطة تقاسم الثروة مع الحكومة الشرعية من المناطق المحررة. ودفع رواتب مقاتليها في الجبهات.

ويتضمن المقترح الأممي، وفق أعلنه غروندبرغ، في إحاطته لمجلس الأمن الأسبوع الماضي. “إنشاء هياكل لبدء المفاوضات حول القضايا الاقتصادية ووقف دائم لإطلاق النار، واستئناف لعملية سياسية جامعة بقيادة يمنية من أجل العمل باتجاه حل شامل للنزاع”.

كما يشمل المقترح، وفقا للمبعوث الأممي، فتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى على مراحل. وزيادة عدد الرحلات والوجهات من وإلى مطار صنعاء الدولي. التدفق المنتظم للوقود عبر موانئ الحديدة وبدون أي عوائق، والالتزام بالإفراج العاجل عن المحتجزين، واستمرار وقف جميع العمليات الهجومية وتعزيز لجنة التنسيق العسكرية كقناة نشطة للتواصل والتنسيق لخفض التصعيد. إضافة إلى آلية صرف شفافة وفعالة من أجل الدفع المنتظم لمرتبات موظفي الخدمة المدنية والمعاشات التقاعدية.