ذات صلة

جمع

«الإرهابية» تهدد مصر عقب توليها مهام دولية في البحر الأحمر

هددت مليشيا الحوثي الإرهابية، الثلاثاء 13 ديسمبر 2022، باتخاذ إجراءات عسكرية في حال الاقتراب من المياه الإقليمية اليمنية، وذلك بعد ساعات من إعلان الجيش المصري توليه مهام دولية جديدة في البحر الأحمر تشمل مضيق باب المندب وخليج عدن.

ووفق وكالة أنباء “سبأ” التابعة للحوثيين، قال وزير الدفاع في حكومة الجماعة (غير معترف بها) محمد ناصر العاطفي إن “مضيق باب المندب وخليج عدن والبحر العربي والامتداد الإقليمي لأرخبيل سقطرى والجزر اليمنية هي أرض يمنية سيادتنا عليها كاملة”.

وأضاف العاطفي في تصريح أن ما اسماها “القوات المسلحة (الحوثية) اتخذت كافة الإجراءات التي تضمن التعامل بقوة وحزم مع أي تطور يمثل تهديدا أو المساس بالسيادة الوطنية أو الاقتراب من السيادة البحرية”.

وتابع “هناك خيارات تأديبية سيتم اتخاذها والإعلان عنها في الوقت المناسب لا يلومنا عليها أحد إن لجأنا إليها، لأننا قدمنا كل السبل للوصول إلى نهاية إيجابية، لكن العدو يأبى إلا أن يسير عكس التيار، وقد أعذر من أنذر”، دون أن يشير إلى الجهة التي يقصدها بتهديده.

وخلافا لموقف الحوثيين، رحب المتحدث باسم المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن علي الكثيري في بيان بتولي القوات البحرية المصرية قيادة قوة المهام المشتركة (153) “لمواجهة التهديدات والتحديات التي تستهدف أمن واستقرار المنطقة”، وفق تعبيره.

وهذه القوة -بحسب الكثيري- “تتمثل مهامها في مكافحة أعمال التهريب والتصدي للأنشطة غير المشروعة، خاصة الأنشطة الإرهابية في مناطق البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن”.

وأضاف أن “تولي مصر قيادة القوة يأتي انطلاقا من دورها المحوري في تأمين المنطقة والممرات البحرية ومكافحة الإرهاب والقرصنة، مما يعزز الأمن والسلام الإقليمي والدولي”.

وفي وقت سابق من أمس الثلاثاء أعلن الجيش المصري تولي قواته البحرية مهام دولية جديدة في البحر الأحمر تشمل مضيق باب المندب وخليج عدن، إثر توليها للمرة الأولى قيادة “قوة المهام المشتركة 153 الدولية”.

وهذه القوة تضم كلا من مصر والسعودية والإمارات والأردن والولايات المتحدة الأميركية، ويتركز نطاق عملها في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن.

وتمر من خليج عدن ومضيق باب المندب أعداد كبيرة من سفن التجارة العالمية التي تعرضت خلال السنوات الأخيرة لهجمات وصفتها الولايات المتحدة الأميركية ودول خليجية بـ”الإرهابية”.

ويشهد اليمن منذ أكثر من 8 سنوات حربا بين القوات الموالية للحكومة الشرعية مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، وبين الحوثيين المسيطرين على محافظات -بينها العاصمة صنعاء- منذ سبتمبر 2014.