ذات صلة

جمع

الفساد يستشري في الصناديق التي أنشأتها الميليشيا الحوثية

كشفت محاضر “مجلس النوّاب” الذي تسيطر عليه الميليشيا الحوثية الانقلابية في صنعاء أن الفساد يتفشّى في الصناديق الخاصة وتحديدًا في صندوقي “مكافحة السرطان” و”دعم وتنمية محافظة الحديدة” إذ فتحت تلك الصناديق أبواب جديدة للفساد وتحوّلت مواردها التي تقدّر بمليارات الريالات إلى موازنات خاصة ينفق منها قادة ومسؤولي الميليشيا ومشرفيها في الوزارات والمؤسّسات والمحافظات في غير الأوجه القانونية التي أنشئت لأجلها وبدون رقيب أو حسيب، لتذهب في النهاية إلى شراء الأراضي والعقارات وتأسيس الشركات الخاصة.

وأفاد محضر لجلسة البرلمان في 28 نوفمبر 2022 بصنعاء بأن مرضى السرطان يعانون أمام مراكز علاج السرطان وذلك لعدم توفير العلاجات المطلوبة لأن “صندوق مكافحة السرطان” لم يصرف هذه العلاجات بانتظام ما يسبّب لهؤلاء معاناة شديدة أدّت إلى وفاة البعض منهم.

وذكر المحضر أن أبناء محافظة الحديدة يعانون ارتفاع أسعار الكهرباء وذلك بسبب عدم قيام “صندوق دعم وتنمية محافظة الحديدة” بأي دور بالرغم من أنه أنشيء لهذا الغرض.

وزعم الحوثيون أن الهدف من إنشاء “صندوق مكافحة السرطان” عام 2018 يتمثّل في دعم جهود مكافحة السرطان والوقاية منه، وأوكلوا مهمة الإشراف عليه إلى وزير الصحة في حكومتهم غير المعترف بها طه المتوكّل فيما يديره عبد السلام المداني. كما زعموا أن الهدف من إنشاء “صندوق دعم وتنمية محافظة الحديدة” عام 2021 يتضمّن دعم قطاعات الكهرباء والصحة والمياه بمحافظة الحديدة.

وتجني الميليشيا مليارات الريالات من موارد الصناديق الخاصة إذ تفرض رسوما على جميع واردات الوقود والغاز والمواد الأساسية والسلع الغذائية، والسجائر والإسمنت وشركات الاتصالات وغيرها بذريعة تمويل تلك الصناديق إلا أنها تذهب لإثراء قادة الميليشيات في الوقت الذي حرم فيه الموظّفون من رواتبهم والمتقاعدون من معاشاتهم.