ذات صلة

جمع

المجلس الرئاسي يجدد التزامه باستمرار دفع الرواتب والإصلاحات الإقتصادية

جدد المجلس الرئاسي في اجتماع افتراضي برئاسة الرئيس رشاد العليمي، التزامه باستمرار دفع رواتب الموظفين، والعمل بأدوات السياسة النقدية والمالية الفاعلة لكبح التضخم، وتعزيز موقف العملة الوطنية والسلع الأساسية.

ياتي هذا في مسعى لتبديد المخاوف المتنامية من التبعات الإنسانية والإقتصادية المترتبة على وقف صادرات النفط اليمنية في اعقاب استهداف الحوثيين لموانئ تصدير النفط الخام في محافظتي حضرموت وشبوة، وتحذير الرئيس العليمي من ان حكومته ستواجه مشكلات في دفع الرواتب ابتداء من الشهر الجاري.

واشاد المجلس الرئاسي بالمؤشرات المشجعة لتقليص عجز الموازنة العامة للدولة.

وقالت وكالة الأنباء الحكومية، أن المجلس الرئاسي استمع في الاجتماع من رئيس الوزراء معين عبدالملك الى تقارير بشأن مستجدات الأوضاع الداخلية، والسياسات الحكومية للتعامل مع تداعيات الهجمات الإرهابية الحوثية على الأوضاع الإنسانية، وامدادات الطاقة، وحرية الملاحة الدولية.

وشدد المجلس على اهمية حشد، وتعبئة كافة الموارد، والطاقات للوفاء بالتزامات الدولة تجاه المواطنين، وافشال المخططات الإرهابية الحوثية المدعومة من النظام الإيراني، التي تستهدف إيقاف عجلة الإصلاحات الاقتصادية والخدمية في المحافظات المحررة، والجهود الرامية لتحسين حضور اليمن على الصعيدين الإقليمي والدولي.

كما اشاد المجلس بالدعم السعودي والإماراتي على مختلف المستويات، وصولا إلى منحة المشتقات النفطية السعودية التي استمر تدفقها تباعا خلال الاسابيع الماضية، فضلا عن التوقيع مع الجانب الإماراتي اليوم الاربعاء على اتفاقية لإنشاء منظومة للطاقة الشمسية في محافظة عدن بقدرة 120 ميجا، والتي ستدخل حيز التشغيل مطلع يونيو القادم.

واطلع مجلس القيادة الرئاسي في الاجتماع على المسار التنفيذي لقرار مجلس الدفاع الوطني رقم (1) بشأن تصنيف جماعة الحوثيين منظمة ارهابية، والإجراءات المتخذة للحد من تداعياتها على انشطة المنظمات الإنسانية، ومؤسسات الأعمال المرخصة من الحكومة الشرعية.

الى ذلك جدد مجلس القيادة الرئاسي ترحيبه ببيان الإتحاد الأوروبي الذي يدين فيه ممارسات “المليشيات الحوثية الإرهابية” في مفاقمة الأزمة الإنسانية، وزعزعة أمن واستقرار اليمن والمنطقة، لكنه اشار الى ان البيان الأوروبي لم يكن دقيقا في القضايا الأخرى خاصةً ما يتعلق بتماسك مكونات المجلس الرئاسي، حيث يؤكد المجلس على دعم جميع القوى والمكونات السياسية لمجلس القيادة وفي طليعتها المجلس الإنتقالي الجنوبي، وكذا احترام مجلس القيادة لكافة القضايا الوطنية والتطلعات السياسية لمكونات المجلس.

واكد الاجتماع تماسك مجلس القيادة الرئاسي ووحدة جميع مكوناته حول هدف استعادة الدولة وانهاء انقلاب المليشيات الحوثية الإرهابية، مشيدا في هذا السياق بما ورد في مقابلة الرئيس الدكتور رشاد العليمي لقناة العربية الذي أكد فيها وحدة المجلس حول اهدافه الوطنية العليا المنصوص عليها في اعلان نقل السلطة والمرجعيات الوطنية والاقليمية والدولية ذات الصلة.