ذات صلة

جمع

مجلس التعاون الخليجي يطالب الأمم المتحدة بإحراز تقدُّم فعال في تنفيذ اتفاق الحُديدة

طالب أمين عام مجلس التعاون الخليجي، نايف الحجرف، من الأمم المتحدة والبعثة الأممية في الحديدة (أونمها) بإحراز تقدُّم فعال في تنفيذ اتفاق الحديدة المدينة الواقعة تحت سيطرة الحوثيين غربي اليمن.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الحجرف، الأحد 11 ديسمبر 2022، برئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (أونمها)، ورئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار اللواء الإيرلندي مايكل بيري، وفق وكالة الأنباء السعودية “واس”.

وحسب الوكالة، بحث الجانبان خلال اللقاء آخر تطورات التحركات السياسية الخاصة بجهود إحلال السلام في اليمن من خلال الحل السلمي والسياسي، وجهود البعثة الهادفة إلى إحراز تقدُّم فعال في تنفيذ اتفاق الحُديدة”.

وذكرت أن الحجرف أكد “الدور الفعال للبعثة في دعم الحوار بين الأطراف اليمنية والسعي لإيجاد طرق للوصول إلى تنفيذ كامل لاتفاق الحديدة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة في هذا الشأن”.

كما ثمّن دور البعثة الساعي لتخفيف حدة التوترات والوصول لحلول سياسية لخفض التصعيد والتحديات لتحقيق السلم والأمن في اليمن السعيد.

وأكد دعم المجلس كافة جهود تعزيز الأمن والاستقرار في اليمن لتحقيق التنمية والسلام.

والثلاثاء الماضي، كان رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة قد نجا من انفجار حقل ألغام في أثناء مرور موكبه بالقرب من حي 7 يوليو في مدينة ‎الحديدة الساحلية على البحر الأحمر، غربي اليمن.

ويعود اتفاق الحديدة إلى ديسمبر 2018 بين الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي المسلحة، والذي أوقف عملية عسكرية للجيش اليمني وحلفاءه باتجاه ميناء الحديدة غربي البلاد.

وتضمن الاتفاق: وقفاً لإطلاق النار (ظل هشاً منذ توقيع الاتفاق)، وخطوات إجرائية لإدارة المدينة والميناء وهو ما فشلت الأمم المتحدة في الوصول وتعزو ذلك للتفسيرات المختلفة للاتفاق.