ذات صلة

جمع

مراقبون: الإطاحة بـ7 خلايا حوثية في الساحل الغربي تشير إلى هذه الاستنتاجات

كشفت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمني، الخميس 12 أغسطس 2022، عن الإطاحة بسبع خلايا تابعة لميليشيا الحوثي الإرهابية في الساحل الغربي، نفذت عمليات تهريب أسلحة إيرانية وتجسسا وأنشطة إرهابية.

جاء ذلك على لسان المتحدث الرسمي باسم المقاومة الوطنية (أحد مكونات القوات المشتركة) العميد صادق دويد.

وقال العميد دويد على حسابه في “تويتر”، إن “الإعلام العسكري سيزيح الستار خلال الأيام القادمة عن سبع خلايا تابعة لميليشيا الحوثي تضم 35 عنصرا”.

وأضاف أن الخلايا المضبوطة نفذت مهام تهريب بحري للأسلحة الإيرانية، وتجسسا وتخابرا وأنشطة إرهابية.

وأشار متحدث المقاومة الوطنية إلى أنه تم ضبط الخلايا بالساحل الغربي في إنجاز نوعي للأجهزة الأمنية والاستخباراتية في المقاومة الوطنية.

وقال مراقبون، سياسون، إن هذه الإنجازات الاستخباراتية للمقاومة الوطنية تكشف حجم التهديد والخطر الذي يشكلة عملاء إيران (الملشيا الحوثية) على المررات المائية الدولية والتجارة العالمية، ويضعنا أمام صورة أن هناك جهاز استخباراتي محترف لدى المقاومة الوطنية قادر على تحقيق الأمن والاستقرار في شريط السواحل الغربية اليمنية.

وأوضح المراقبون، أن تلك العملية أو الانجاز الاستخباراتي، يؤكد أن المقاومة الوطنية اليوم شريكًا دوليًا في تأمين الممرات المائية الدولية.

وبين أن تلك العمليات الاستخباراتية، ليست الأولى ولن تكون الأخيرة، فالعيون الساهرة على أمن واستقرار اليمن قد تمكن من اوجاع الحوثيين في مقتل وفككت العشرات من شبكات التجسس والتهريب في الساحل الغربي ونتوقع ان هناك اكثر من ذلك.

وأكدوا أن ذلك يعكس أن المقاومة الوطنية حريصة على إظهار كم لديها أسرى من الحوثيين وتكشف للمجتمع اليمني أن الحوثيين يلقون بابناءهم للموت دون حتى ان يسئلوا عنهم، داعيين كل اليمنيين إلى عدم الزج بأبنائهم مع الحوثي.