ذات صلة

جمع

مقتل وإصابة عشرة أشخاص في مواجهات مسلحة بـ«رُماضة» العدين غرب محافظة إب

قتل وأصيب عشرة أشخاص بينهم عناصر حوثية، بمواجهات مسلحة غرب محافظة إب وسط البلاد.

وقال سكان محليون، إن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب ستة آخرين، بمواجهات مسلحة بمنطقة “رُماضة” بعزلة “عُردن” بمديرية العدين، نتيجة خلافات بين أسرتي بيت الحذيفي وبيت الحاتمي.

وأضاف السكان، أن أحد أفراد بيت الحاتمي، دخل في خلافات مع أحد أفراد بيت الحاتمي، واستعان بالقيادي الحوثي جمال الحميري والمعين من قبل المليشيا وكيلا للمحافظة، لشق طريق خاصة به بين أملاك بيت “الحذيفي”.

وأفاد الأهالي أن القيادي الحوثي “الحميري” أرسل عددا من عناصر المليشيا، إلى منطقة “رماضة” بمديرية العدين، بهدف شق الطريق لصالح “الحاتمي” بالقوة، في ظل رفض وممانعة من قبل بيت الحذيفي، لتتطور الخلافات حد إعتداء العناصر الحوثية على بيت الحذيفي واندلعت بعدها مواجهات مسلحة، أدت لسقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

وبحسب الأهالي، فإن الخلافات حول الطريق منظورة لدى المحكمة والجهات المعنية.

وتحدثت مصادر أخرى، عن نصب كمين مسلح للعناصر المسلحة التي قدمت على متن أحد الأطقم الحوثية، ما أدى لمقتل ثلاثة أشخاص وإصابة ثلاثة آخرين، لتندلع بعد ذلك مواجهات أخرى أدت لسقوط ضحايا جدد وصلت إلى عشرة مسلحين بين قتيل وجريح.

وشهدت منطقة “رماضة” بمديرية العدين، حرباً قبلية خلال السنوات الماضية، بين أسرتي بيت الحذيفي والحاتمي سقط فيها عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، وتضرر منازل وآبار مياه وممتلكات واسعة لدى الطرفين في ظل تغذية المليشيا للصراع ودعمها لأسرة بيت الحاتمي على حساب أسرة بيت الحذيفي، حتى توصلا لإتفاق قبلي لإنهاء الحرب بينهما في ديسمبر 2020م، غير أن تأجيج الصراع من قبل نافذين وقيادات حوثية، قد تساهم بعودة الحرب والمواجهات من جديد، خصوصا بعد سقوط قتلى وجرحى من الطرفين مجدداً.