ذات صلة

جمع

مقتل 53 عاملاً صحيًا بنيران مليشيا الحوثي في مأرب منذ 2015

أعلنت وزارة حقوق الإنسان اليمنية، مقتل وإصابة 139 عاملاً صحياً بنيران ميليشيا الحوثي في محافظة مأرب، شمالي شرق البلاد، منذ بدء الحرب.

وقال مكتب وزارة حقوق الإنسان بمأرب في تقرير صدر الجمعة 16 ديسمبر 2022، إنه “تم رصد 2668 حالة انتهاك بحق القطاع الصحي في المحافظة منذ 2015، ارتكبتها ميليشيا الحوثي، وتنوعت بين القصف والقتل والإصابة والاعتقال والاحتلال والنهب والمنع والحرمان والتهديد”.

وأضاف التقرير أنه “تم توثيق مقتل 53 عاملاً صحياً بين طبيب وممرض ومساعد صحي عاملين في تلك المنشآت والمرافق المستهدفة، وإصابة 86 آخرين”.

وأفاد بأنه “تم قصف 134 منشأة ومرفقاً صحياً بالقذائف والصواريخ الباليستية والطيران المسير، بعضها استهدفت أكثر من مرة، مما تسببت في تدمير كلي لـ16 منشأة ومرفقاً صحياً، بينما تعرضت 34 منشأة ومرفقاً صحياً لتدمير جزئي”.

كما وثق التقرير 18 حالة احتلال وسيطرة على منشآت ومرافق صحية، و12 حالة نهب لمنشآت ومرافق صحية، و17 حالة اعتقال و102 حالة منع من السفر، و145 حالة تهديد قامت بها ميليشيا الحوثي بحق العاملين في المجال الصحي بمحافظة مأرب.

وأضاف أن ميليشيا الحوثي منعت 5 حملات دوائية لمنظمات أممية ودولية، منها حملتان تابعتان لمنظمة الصليب الأحمر، كما تسببت في توقيف الإمداد الدوائي لـ125 مرفقاً طبياً، وبحرمان 1785 مريضاً من العلاجات الخاصة بالأمراض المزمنة.

وأكد التقرير أن ممارسات ميليشيا الحوثي الإرهابية نتج عنها حرمان أكثر من 600 ألف مواطن من الخدمات الطبية، بعد تعطيل المرافق والمنشآت الصحية.

وطالب التقرير بسرعة إجراء تحقيقات عاجلة في الانتهاكات الخطيرة ضد المؤسسات والمنشآت الطبية والصحية وكوادرها، والتنسيق مع المجتمع الدولي والمنظمات الدولية والأممية لحماية المستشفيات والمراكز الصحية كونها محمية وفقاً للقانون الدولي الإنساني، والضغط على ميليشيا الحوثي للتوقف عن استهداف المنشآت الطبية والصحية بالمقذوفات الصاروخية واستخدامها لأغراض عسكرية.