ذات صلة

جمع

ارتفاع أسعار الأسماك في عدن بجنوب اليمن يفاقم معاناة السكان (تحقيق)

اعتادت اليمنية أم صابر شراء السمك كوجبة غداء...

«الإرهابية» تصدر تعميمًا يحتكر الاستيراد على شركة تابعة لها

أصدرت وزارة الصناعة والتجارة في حكومة مليشيا...

ميليشيا الحوثي تختطف ناشطاً في حبيش إب طالبهم بضبط الأمن

اختطفت ميليشيا الحوثي الناشط محمد يحيى الصديق...

ترتيبات لاطلاق شبكة «عدن نت» في مدينة المكلا نهاية الشهر الجاري

اعلنت الحكومة اليمنية عن ترتيبات لاطلاق خدمة...

مسام يطهر مدرسة الشعب بتعز من الألغام والعبوات الناسفة

قال مكتب مسام الإعلامي، الاثنين 6 فبراير 2023،...

نائبة رئيس بعثة «أونمها» تباشر عملها في الحديدة

باشرت الهولندية فيفيان فان دي بيري، الأحد 17 يوليو 2022، مهام عملها كنائبة لرئيس بعثة الأمم الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة “أونمها”.

وأصدرت البعثة الأممية بياناً ترحيبيا بالدبلوماسية الهولندية فان دي بيري، قالت فيه: “‏ترحب بعثة أونمها بنائبة رئيس البعثة، التي عُينت مؤخراً وتسنمت مهام عملها اليوم، السيدة فيفيان فان دي بيري، من هولندا”.

وأشاد البيان بالخبرات المهنية التي تتمتع بها الهولندية فان دي بيري النائبة الحديدة لرئيس البعثة، والتي قال أنها تزيد عن 25 عامًا من العمل سواء في المقر الرئيسي للأمم المتحدة أو في بعثاتها الميدانية في العديد من الدول الأفريقية، وكانت آخر مهمة لها هي نائبة بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (مينوسكا).

وفي 5 يوليو 2022، عين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الهولندية فان دي بيري نائبة لرئيس البعثة، ونائبة لرئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار، خلفاً للألمانية دانييلا كروسلاك.

والأربعاء 14 يوليو، أصدر مجلس الأمن قرارًا تحت رقم (2643) لعام 2022، لتمديد تفويض البعثة التي أنشئت في 16 يناير 2019 عقب مشاورات السلام اليمنية في ستوكهولم بالسويد، حتى 14 يوليو 2023.

وفي 13 ديسمبر 2018، وقعت الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية الموالية لإيران، اتفاقا برعاية الأمم المتحدة يقضى إلى وقف إطلاق النار و إعادة الانتشار في الموانئ ومدينة الحُديدة، خلال 21 يوماً من بدء وقف إطلاق النار؛ إلا أن ذلك تعثر حتى الآن بسبب رفض الحوثيين تنفيذ بنود الاتفاق رغم مرور ثلاث سنوات وستة أشهر على توقيعه.

وبسبب الخروقات اليومية من قبل المليشيا الحوثية، وعدم الالتزام بذلك، يجد، رئيس فريق المراقبة الأممي في الساحل الغربي، صعوبة في إقناع المليشيا الحوثية بتنفيذ الاتفاق، من أجل الانتقال للمرحلة الثانية، تمهيدًا لتطبيق اتفاق السويد.