ذات صلة

جمع

قيادي حوثي بارز يعذب الصحافيين المختطفين

أفادت عائلات أربعة صحافيين يمنيين مختطفين لدى ميليشيا...

اطلاق حملة شعبية واسعة احتفاء بـ #ثورة_2ديسمبر

أطلق ناشطون في وسائل التواصل الاجتماعي، حملة...

مقتل طبيب برصاص مسلح وسط مدينة ذمار

قُتل طبيب صيدلي، في ساعة متأخرة من...

الحكومة اليمنية تعلن تعاطيها بإيجابية مع مقترح المبعوث الأممي والمليشيا تهدد بنسف الهدنة

أعلنت الحكومة اليمنية، السبت 1 أكتوبر 2022، عن تعاطيها بإيجابية مع مقترحًا مقترحاً محدثاً، تسلمته من المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، حول تمديد وتوسيع الهدنة ابتداء من 2 أكتوبر 2022.

ونشرت وكالة الأنباء اليمنية سبأ، تصريحات لمصدر مسئول في الحكومة اليمنية، قوله، إنه وبالرغم من تخلف الميليشيات الحوثية عن الوفاء بالتزاماتها المتصلة برفع الحصار عن تعز ووقف نهب إيرادات موانئ الحديدة التي يجب تسخيرها لدفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية في المناطق الخاضعة لسيطرة تلك الميليشيات وفقا لكشوفات الرواتب في العام ٢٠١٤ ، فأن الحكومة اليمنية لا تدخر جهداً في إبداء كافة أشكال المرونة والتعاون مع المبعوث الخاص لتجاوز العقبات التي تختلقها الميليشيات الحوثية.

وأكد على دعوة الحكومة اليمنية في هذا الصدد مجلس الأمن والمجتمع الدولي للضغط على الميليشيات الحوثية لوقف انتهاكاتها اليومية للهدنة والانخراط بإيجابية مع جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة لتنفيذ كافة بنودها، وعلى رأسها ايقاف استخدام الشعب اليمني كرهينة وتوظيف معاناته كورقة تفاوضية ووقف تسخير موارد الدولة و إيرادات موانئ الحديدة للإثراء الشخصي لقيادات مليشيا الحوثي وإطالة أمد الحرب وضرورة الرفع الفوري للحصار عن تعز.

في المقابل قالت مليشيا الحوثيين، إنها خاطبت الشركات النفطية العاملة في مناطق نفوذ الحكومة اليمنية، بوقف نشاطها ابتداء من الاحد 2 أكتوبر 2022، في مؤشر على تعثر جهود الامم المتحدة في اقناع الجماعة المدعومة من ايران بالقبول بمقترح تمديد وتوسعة الهدنة الانسانية.

وقالت وكالة الانباء الخاضعة للجماعة،ان اللجنة الاقتصادية العليا التابعة للحوثيين قامت بتوجيهات رئيس مجلسهم السياسيي مهدي المشاط، بمخاطبة الشركات بالوقف النهائي لنهب الثروة ابتداء من الأحد.

وفي وقت سابق، قال المتحدث العسكري للحوثيين يحيى سريع، إن رئيس مجلس الحكم التابع للجماعة مهدي المشاط أجرى اتصالات مع وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان العامة في سلطته غير المعترف بها لإطلاعهم على آخر المستجدات، عشية انتهاء الهدنة الاممية التي دخلت حيز التنفيذ في ابريل الماضي.

مخاوف أممية
والأحد 12 يونيو 2022، كشف رئيس مجلس القيادة في اليمن، رشاد العليمي، أن المبعوث الأممي فشل في مهمة إقناع الحوثي بتنفيذ التزاماتهم وفقًا للهدنة الأممية.

وتسود مخاوف متصاعدة من أن يؤدي تعنت الحوثيين إزاء فك الحصار عن تعز إلى نسف الهدنة الإنسانية التي تم تمديدها للمرة الثانية إلى 2 أكتوبر 2022، وإعاقة الجهود الأممية والدولية لإحلال السلام وإنهاء الانقلاب الحوثي الذي يعيش عامه الثامن.

تعهد أممي
والثلاثاء 31 مايو 2022، تعهد الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش، بالضغط على المليشيا الحوثية ودفعها للوفاء بالتزاماتها المتعلقة بفتح معابر تعز، وتهيئة الظروف لتسوية سياسية شاملة في اليمن.

وأعرب غوتيريش، خلال اتصاله برئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، الدكتور رشاد العليمي، عن تفهمه لتحفظات القيادة والحكومة اليمنية الشرعية، بشأن التعثر في بنود الهدنة المتعلقة بفتح الطرق الرئيسة في تعز والمحافظات الأخرى.

هدنة أممية في اليمن
والجمعة 1 أبريل 2022، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، أن أطراف الأزمة اليمنية أبدوا رداً إيجابياً على هدنة لمدة شهرين تبدأ السبت 2 أبريل 2022، ووقف جميع العمليات العسكرية داخل اليمن وعبر الحدود، مشيراً إلى إمكانية تجديدها بموافقة الأطراف، (أعلن تجديدها في 2 يونيو 2022، وأعلن عن تجديدها للمرة الثالثة في 2 أغسطس 2022)

وتتضمن الهدنة الأممية تيسير دخول 18 سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة غربي اليمن، والسماح برحلتين جويتين من وإلى مطار صنعاء الدولي أسبوعياً، وعقد اجتماع بين الأطراف للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات لتحسين حرية حركة الأفراد داخل اليمن، غير أن الحوثيين عرقلوا ذلك حتى كتابة هذا الخبر.

والسبت 26 مارس 2022، أكد مسؤول سعودي رفيع المستوى، أنّ المليشيا الحوثية الإرهابية الموالية لإيران قدّمت مبادرة لوقف إطلاق النار تتضمن هدنة وفتح مطار صنعاء ومرفأ الحديدة، وفقًا لما ذكرته وكالة فرانس برس.

والأحد 27 مارس 2022، أعلنت المليشيا الحوثية الإرهابية، أنها توصلت إلى اتفاق تبادل الأسرى، مع الحكومة اليمنية والتحالف العربي، برعاية الأمم المتحدة، لتشمل 2225 من الطرفين.