السيناريوهات المحتملة: ماذا لو لم تسحب الناقلة “صافر” من اليمن؟

 

 

إندبندنت عربية – عبد القادر الخراز:

 

أكد الرئيس السابق للهيئة العامة لحماية البيئة في اليمن “عبد القادر الخراز” أن الناقلة “صافر” أصبحت اليوم في وضع خطير، مما يتطلب التدخل الفوري وسحبها من موقعها.

 

وقال: “صافر تهدد البيئة البحرية المحيطة بها، خصوصاً أن هناك (300) نوع مختلف من الشعب والغابات المرجانية، كما تعتبر تهديداً للثروة السمكية في البحر الأحمر”.

 

ولفت إلى أن الأخطار التي يمكن أن تتسبّب بها الناقلة متعددة، لا سيما الاقتصادية منها، خصوصاً أنها ترسو في مضيق باب المندب، الذي يُعدُّ من أهم خطوط الملاحة البحرية، وتمرّ من خلاله (70%) من تجارة العالم.

 

وحدّد الخراز ثلاثة سيناريوهات للناقلة صافر في حال عدم التدخل السريع لسحبها أو إفراغها، تتمثل في غرقها، أو تسرّب النفط منها، وأخيراً، انفجارها، وهو السيناريو الأكثر ضرراً.

 

وتابع: “إن انفجار الناقلة صافر سيكون أضعاف انفجار مرفأ بيروت الأخير، إضافةً إلى أنه سيخلّف تدميراً للبيئة البحرية وتلوّث الهواء بـ(غاز الهيدروكربونات) الذي يُعتبر سبباً في الإصابة بسرطانات الجلد والجهاز التنفسي”.

 

و”صافر” هي ناقلة نفط دخلت الخدمة في اليمن عام 1986، وتحولت إلى خزان عائم للنفط، وترسوا في البحر الأحمر بمنطقة رأس عيسى، قبالة محافظة الحديدة، وتحوي على (1,140,000) برميل من النفط الخام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *