قبل قليل.. رحيل ضحية التلاعب بالغاز في إب

 

 

 

توفي منذ قليل، الشاب حميد الحبيشي بعد أيام من واقعة محاولته الانتحار حرقًا بعد تلاعب عاقل الحي الذي يقطنه في مدينة إب بحصته من الغاز، مطلع سبتمبر الجاري.

 

واتهمت مصادر حقوقية سلطة الأمر الواقع التي تخاضع لها المحافظة بالتنصل من مسؤولية علاجه، وأوضحت أن “حميد الحبيشي” فارق الحياة في مستشفى جبلة الحكومي، بعد زيارة القيادي الحوثي المعين مديرًا لهيئة الزكاة المدعو “ماجد التينة”، للترويج بتكفل الهيئة بعلاجه.

 

وأشارت إلى أن زيارة التينة كانت للاستهلاك الإعلامي واستغلالًا لاهتمام الرأي العام، مؤكدةً أن الضحية توفي بسبب الإهمال.

 

هذا وقد ترك الحبيشي خلفه أربعه أطفال، بالتزامن مع بيان لعاقل الحي المتهم بسرقة حصته من الغاز، لتبرئة نفسه من القضية واتهام منتقديه بأنهم فاسدين ومرتزقة، وتحميل الحبيشي المسؤولية عن إحراق نفسه.

 

هذا وتشهد إب وعدد من محافظات الجمهورية انفلات امني متزامن مع الكثير من عمليات النصب والقتل والسطو على ممتلكات وحقوق الغير من قبل متنفذين في المحافظة، نتيجة غياب الدولة في تلك المناطق على حد مراقبون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *