تنامي ظاهرة اختطاف واختفاء الأطفال في إب

 

 

تنامت في الآونة الأخيرة، ظاهرة اختطاف واختفاء الأطفال في مدينة إب، في ظل الفوضى الأمنية العارمة التي تشهدها المحافظة الخاضعة منذ أكتوبر 2014.

 

وخلال اليومين الماضيين، تم تسجيل حالتي اختفاء لطفلين، وإحباط (3) محاولات اختطاف لطفلات دون سن العاشرة.

 

وقالت مصادر محلية، إن الطفل “عبدالرحمن أحمد مهيوب”، فقد أثره منذ يومين بعد خروجه من منزل أسرته بجولة العدين، مركز المحافظة، وأنّه لم يعد إلى أسرته التي شكلت فرق ميدانية للبحث عنه.

 

والحال ذاته تكرر مع الطفل “شهاب معين الشهاب” الذي اختفى بعد خروجه من منزله بالقرب من سوق القات بمديرية الظهار.

 

وفي موضوع الاختطاف، أكدت مصادر لـ”يمن شباب نت”، تمكن الأهالي من إحباط (3) محاولات اختطاف لفتيات دون سن العاشرة في أكثر من حي بمديريتي المشنة والظهار خلال اليومين الماضيين.

 

المصادر أوضحت أن مواطنين أحبطوا عملية اختطاف واغتصاب لطفلة من حي “أكمة الصعفاني” بالظهار، وتم إلقاء القبض على الجاني، بعد أيام من العثور على جثة طفل في ذات المنطقة.

 

وفي مديرية المشنة تم إحباط حالتي اختطاف لفتاتين من قبل ذويهم، الأولى في شارع تعز والأخرى في الجبانة السفلى، فيما لاذ الجناة بالفرار.

 

وتحولت محافظة إب، خلال الأشهر الماضية، إلى مسرح لظاهرة اختفاء واختطاف الأطفال، تقودها عصابات تجنيد قسري وعصابات جريمة منظمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *