نقابة الصحفيين تحمل جماعة الحوثي مسؤولية التهديدات التي تلقاها الصحفي عبدالباري طاهر

أعربت نقابة الصحفيين اليمنيين، عن إدانتها الشديدة للتهديد الخطير الذي تلقاه الكاتب الصحفي عبدالباري طاهر، نقيب الصحفيين اليمنيين الأسبق، وأحد مؤسسي النقابة.

يأتي هذا بعد تأكيد الصحفي طاهر، تلقيه رصاصة داخل رسالة، في تهديد صريح له بالتصفية الجسدية، بسبب مواقفه الرافضة للحرب والخراب، والاغتيالات.

وحملت نقابة الصحفيين اليمنيين، جماعة الحوثي صاحبة سلطة الأمر الواقع في صنعاء، كامل المسؤولية عن هذه التصرفات، كما حملتها مسؤولية حماية نقيب الصحفيين الأسبق، مشددة على ضرورة فتح تحقيق في هذه الجريمة، ومعاقبة الجناة.

واعتبرت النقابة هذا التهديد ليس فقط استهداف لشخص الصحفي المخضرم عبدالباري طاهر فحسب، وإنما هو استهداف لمكانته ودوره النقابي والصحفي والثقافي والحقوقي وللوسط الصحفي بشكل عام.

وأضافت نقابة الصحفيين اليمنيين: ” أمام هذه الواقعة المستهجنة ،وفي ظل هذا الوضع الخطير والمنفلت الذي تعيشه اليمن تدعو نقابة الصحفيين اليمنيين كافة المنظمات المعنية بحرية الرأي والتعبير وفي مقدمتها اتحاد الصحفيين العرب والاتحاد الدولي للصحفيين وجميع المنظمات والمؤسسات الحقوقية العربية والدولية للتضامن مع الأستاذ عبدالباري طاهر والضغط والتحرك الفاعل لإيقاف هذا الوضع الجنوني الذي يضيق بحرية الرأي والتعبير، وبكل الأدوار والأنشطة الحقوقية والنقابية الرافضة للحرب والاقتتال والداعية للسلام والدولة المدنية الحديثة الكافلة للحقوق والحريات والقائمة على المواطنة المتساوية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *