وفاة سجين في مديرية القفر

أفادت مصادر حقوقية يمنية أن مختطفاً توفي جراء التعذيب في أحد سجون محافظة إب.


وأكدت أن المختطف “محمد علي حسن الأديب” ذو (60) عاماً توفي في أحد سجون مديرية القفر، بمحافظة إب، بعد (10) أشهر من اختطافه وتعرضه للتعذيب فيه.

وأدانت منظمة “رايتس رادار” الحقوقية، وفاة الأديب في سجن يتبع جماعة الحوثي، إثر تعرضه لعمليات تعذيب.

وأوضحت مصادر محلية، أن الأديب توفي في سجن مديرية “القفر”، إثر تعرضه لعمليات تعذيب يومية على أيدي المشرفين على السجن، والتي منعت الأديب من تلقي العلاج، في الوقت الذي يعاني فيه من أمراض مزمنة، واستمر ذلك حتى فارق الحياة.


وذكرت أن الأديب اعتقل من قبل مسلحين تابعين لقاض حوثي يدعى “إياد ملفي غلاب”، وتم إيداعه السجن قرابة (10) أشهر حتى وفاته.

ولفتت إلى أن القاضي الحوثي قام بسجن الأديب لإرغامه على فتح طريق من أرض تابعة له.


من جهتها، ذكرت مصادر أخرى أن الأديب كان قد اختطف بسبب رفضه إرسال أبنائه للقتال في صفوف الحوثيين بالإكراه.

هذا وقد توفي عشرات المختطفين والأسرى في سجون جماعة الحوثي جراء التعذيب والإهمال، فيما خرج العشرات من سجونها بجروح مختلفة وإعاقات دائمة، دون حالات الانتحار داخلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *