يد الله .. إبداع مارادونا ينتهي اليوم

إب أونلاين| وكالات – منصة 26 سبتمبر

 

يوم حزين عاشه محبي ومشجعي كرة القدم حول العالم حينما أعلن الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم رسمياً وفاة الأسطورة العالمية “دييغو أرماندو مارادونا” اليوم الأربعاء عن عمر يناهز (60) عاماً.

 

مارادونا أيقونة الكرة الأرجنتينية والعالمية فارق الحياة اليوم حينما سكت وتوقف قلبه عن النبض.

 

وذكرت وسائل إعلام أرجنتينية، الأربعاء، أن مارادونا توفي بعد إصابته بسكتة قلبية، وكانت حالته الصحية قد تدهورت خلال الفترة الماضية، مما استدعى إدخاله إلى المستشفى عدة مرات.

 

وفي أعقاب ذلك، أعلنت الرئاسة الأرجنتينية الحداد في البلاد لمدة (3) أيام، كما ستشهد ملاعب “التشامبينزليغ” و”يوروبا ليغ” دقيقة صمت يومي الأربعاء والخميس.

 

ولد مارادونا يوم 30 أكتوبر 1960 في مقاطعة “لانوس” بالعاصمة الأرجنتينية “بوينس آيرس”، ويعتبر مارادونا أسطورة كرة القدم خلال فترة الثمانينيات وواحد من أعظم لاعبي المستديرة على مر العصور.

 

وقد اشتهر بقدرته على التحكم في الكرة وخلق فرص التهديف لنفسه وللآخرين، كما قاد الفرق التي حمل أقمصتها في الأرجنتين وإيطاليا وإسبانيا إلى بطولات عديدة.

 

حيث لعب لبرشلونة الإسباني وقاد نابولي الإيطالي للتويج بلقب “الكالتشو” الإيطالي في مهمة كانت حينها أشبه بالمستحيل لأن فريق مدينة نابولي كان مغموراً حينها لكن مارادونا قاده إلى منصات التتويج.

 

وقاد مارادونا منتخب بلاده في أربع بطولات كأس عالم، بما في ذلك مونديال المكسيك عام 1986، حيث قاد الأرجنتين حينها للفوز على ألمانيا في المباراة النهائية، وأحرز جائزة الكرة الذهبية بوصفه أفضل لاعب في البطولة.

 

ودخل مارادونا أبواب التاريخ خلال مباراة ربع نهائي كأس العالم 1986 أمام منتخب إنجلترا، حين سجل هدفين غير مسبوقين، الأول كان عن طريق لمس الكرة بيده، في حين سجل الهدف الثاني، الذي اختير “هدف القرن العشرين”، بعدما راوغ أكثر من (6) لاعبين من منتصف الملعب.

 

وعانى مارادونا مشكلات كثيرة على الصعيد الصحي خلال الأعوام الماضية، أبرزها تعاطي الكوكايين والإدمان، الأمر الذي أدى إلى زيادة وزنه بشكل كبير.

 

وبعد اعتزاله اللعب عام 1997، عاش مارادونا مسيرة تدريبية متنوعة، أشرف خلالها على المنتخب الأرجنتيني، وعلى أندية في الأرجنتين والإمارات والمكسيك.

 

وبعيدا على أرضية الميدان، يعد مارادونا واحداً من الشخصيات الرياضية المثيرة للجدل، لا سيما بعدما تم توقيفه لمدة (15) شهراً في عام 1991 بعد ثبوت تعاطيه مخدرات.

 

لم يكن الأرجنتيني دييغو مارادونا، الذي توفي، اليوم الأربعاء، عن (60) عامًا بسكتة قلبية، نجماً رياضيّاً “خارقاً” وحسب لكنه صاحب هدف الله الهدف الأشهر على مر العصور في تاريخ كرة القدم في مرمى إنجلترا بمونديال 86.

 

وحينما سأله الصحفيين لماذا خدعتنا وخدعت حكم المبارة وخدعت الجماهير وقمت بتسجيل هدف بيدك أجابهم قائلاً أنا لم أخدعكم إنها يد الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *