تزايد التوتر الأمني واحتشاد المسلحين في منطقة شبان نتيجة بئر ماء

إب أونلاين – خاص

 

تتزايد الأوضاع الأمنية في منطقة شبان بإب توترا ملحوظا بين أهالي القرى المستفيدة من مشاريع المياه الأهلية بزعامة أمين عام جمعية مشروع المياه بعزلة المكتب الأهلي بمديرية جبلة، ومسلحي أحد المستثمرين في قطاع المياه.

 

سكان محليون قالوا إن ذلك التصعيد جاء ذلك أثر محاولة القيام بحفر بئرين الأول لصالح أحد التجار الراغبين في الاستثمار في هذا المجال، والأخر تابع لمؤسسة المياه، وطالبوا السلطة المحلية والجهات ذات العلاقة التدخل في منع استنزاف الحوض المائي، لاسيما مع وصول الحفار إلى المنطقة للمرة الثالثة.

 

مصادر خاصة أكدت لـ”إب أونلاين” إن ذلك التوتر الأمني جاء نتيجة تصدي الأهالي بقيادة أمين عام الجمعية العمومية لمشروع مياه عزلة المكتب “الشيخ قيس الظافر” الرافضين رفضاً قاطعا لتنفيذ مخطط حفر بئرين إحداها للتاجر المستثمر “فضل سلام” الذى انفق عشرات الملاين لمسؤولي هيئة الموارد المائية ومؤسسة المياه والمشائخ الموالين له والثانية لمؤسسة المياه؛ لما في ذلك من مخاطر على استنزاف حوض المنطقة المائي الذي يعاني شحة في منسوبه المائي الأمر الذي قد يتسبب في حرمان ألاف المواطنين من مياه شربهم.

 

وأضافت المصادر أن الوضع في تفاقم مستمر مع تزايد التحشيد الغير طبيعي لمسلحي الطرفين؛ وقيام إدارة أمن مديرية جبلة الى حبس قيس الظافر وفضل سلام منذ صباح يوم أمس، نتيجة اصرار التاجر سلام على عدم رفع الحفار الذى استقدمه داخل حوش بيته استعدادا للحفر.

 

هذا وقد طالب سكان المنطقة من السلطات المحلية بسرعة التدخل والفصل في القضية بمنع حفر تلك الأبار درأ للفتنة التي قد تحدث.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *