تقييم المنشآت السياحية بمديريتي الحزم والعدين في إب

نفذ فريق من مكتب السياحة بمحافظة إب برئاسة مدير المكتب “غانم عوسج”، نزولاً ميدانياً إلى عدد من المنشآت السياحية بمديريتي العدين وحزم العدين.

 

يهدف النزول، إلى تقييم المنشآت وتزويد القائمين عليها بالإرشادات لتحسين جودة الخدمات، وتفعيل دور المشاركة المجتمعية في تطوير القطاع السياحي ومناقشة الصعوبات التي تواجه المستثمرين وسبل معالجتها.

 

واطلع الفريق خلال زيارته لحمام اﻷسلوم الطبيعي بمديرية حزم العدين، على أسباب الخلاف حول إدارة المشروع، لوضع المعالجات بما يضمن استمرار العمل وديمومة تقديمه للخدمات التي يحتاجها الزوار وطالبي الاستشفاء.

 

وأكد مدير مكتب السياحة بالمحافظة أهمية دور المشاركة المجتمعية في مساندة الجهود الرسمية لتحقيق التنمية السياحية المستدامة، وحث إدارة المشروع على إعداد دراسة متكاملة لترشيد استخدام المياه الحارة، والانتقال إلى تقديم الخدمات الطبية والعلاجية والتشخيصية.

 

إلى ذلك اطلع مدير مكتب السياحة بالمحافظة، على الأضرار التي لحقت بالاستراحة التابعة للمكتب في وادي عنة نتيجة تداعيات العدوان، والإهمال خلال السنوات السابقة.

 

وشدد عوسج على أهمية تضافر الجهود لإعادة ما دمره العدوان والنهوض بالقطاع السياحي من خلال المساهمة في ترميم الأضرار التي لحقت ببنيته التحتية.

 

ولفت إلى ما يتميز به موقع الاستراحة من عامل جذب للمشاريع الاستثمارية، مبديا استعداد المكتب لتقديم كافة التسهيلات للاستثمار في الاستراحة المطلة على محمية “وادي عنة”.

 

وأكد مدير مكتب السياحة أن إعادة تأهيل الاستراحة يأتي في إطار جهود المكتب لتطوير البنى التحتية المدرجة ضمن الخارطة السياحية للمحافظة، مشيراً إلى أن فريق النزول الميداني سيواصل مهامه في تسجيل المنشآت السياحية الجديدة بعموم المديريات لتحديث قاعدة البيانات الخاصة بقطاع السياحة بالمحافظة.

 

في ذات السياق، مازال قصر الملكة أروى بنت أحمد الصليحي المسمى بـ” دار العز” يعبت به متنفذون في المحافظة من أسرة المتوكل.

 

وقبل أيام تعرض متحف ظفار (عاصمة الدولة الحميرية) جنوبي مديرية يريم في محافظة إب للسرقة من قبل عصابات متخصصة في نهب وتجارة الآثار.

 

وقالت مصدر محلية، إن “عصابة متخصصة في نهب الآثار، سرقت قبل أيام قطعتين أثريتين منها ختم لأحد الملوك القدماء”.

 

الجدير بالذكر أن محافظة إب تتعرض لعدد كبير من الانتهكات وتضخم مرعب في معدلات الجرائم وعمليات السطو على الممتلكات العامة والخاصة منذ أكتوبر 2014.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *