احتجاجات ورفض طلابي واسع حيال فرض جامعة إب لرسوم باهظة على طلابها

فرضت قيادة جامعة إب رسوماً باهظة على طلاب جامعة إب في ظل رفض طلابي واسع لتلك الرسوم.

 

وقالت مصادر طلابية، إن “قيادة جامعة إب رفعت رسوم البطاقة الجامعية بشكل جنوني يهدف لجني مزيد من الأموال”، وأضافت “إن الرسوم المفروضة على الطلاب ارتفعت من (3,500) ريال إلى عشرين ألف ريال”، وقوبلت تلك الرسوم برفض واسع من قبل طلاب الجامعة في مختلف الأقسام والكليات.

 

وكشفت مصادر متطابقة عن تهديدات من متنفذين في المحافظة وأخرى من رئاسة الجامعة، تلقاها عدد من طلاب الجامعة بالخطف والاعتقال إلى سجون مقر “الأمن السياسي” بمدينة إب.

 

وقال “شمسان ثابت” طالب بكلية الهندسة جامعة إب، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “مُنعنا من دخول الكلية بسبب اعتراضنا على دفع الرسوم التي تضاعفت من (3,500) ريال إلى (20,000) ريال، بقرار من مجلس رئاسة جامعة إب برئاسة الدكتور “طارق المنصوب” هذا العام، وذلك دون أي تقدير من رئاسة المجلس لأوضاع الطلاب إثر ما يمر به البلد وما يمر به المجتمع من أزمة مالية اقتصادية وإنسانية انعكست سلباً على الأوضاع المادية للمواطنين”.

 

وأضاف شمسان “مجلس رئاسة جامعة إب الذي أصدر هذا القرار والذي وصفه بـ”الأرعن” هو نفسه المجلس الذي سُرقت من أمام ناظريه في الظهيرة وأمام مرأى من الناس خزنة الجامعة بكل محتوياتها المالية قبل ثلاث سنوات مضت، السرقة التي توقفت التحقيقات بشأنها وأُدرجت في مهب النسيان”.

 

واختتم “نحن كطلاب في جامعة إب نتمسك بحقنا القانوني الذي كفله لنا دستور الجمهورية اليمنية، والذي يعطينا الحق بمجانية التعليم، ولن نسدد فلساً واحداً غير الرسوم المقررة في سائر الجامعات اليمنية، والتي تبلغ ما قيمته (3,500) ريال”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *