انتحار فتاه عشرينية بعد اجبارها بالزواج من ثلاثة مشرفين حوثيين في محافظة إب (تفاصيل)


أقدمت فتاة عشرينية على الانتحار بعد اجبارها بالزواج من ثلاثة مشرفين حوثيين في محافظة إب وسط اليمن .

وقالت مصادر محلية اليوم الإثنين أن فتاة عشرينية أقدمت على الانتحار بعد اجبارها بالزواج بالاكراه من قبل والدها من ثلاثة مشرفين حوثيين في محافظة إب وسط اليمن .

وأضافت المصادر أن الفتاة ميمونة .ع .ح والتي تبلغ من العمر 22 عاما أقدمت على الانتحار في إحدى القرى التابعة لمنطقة جبل حبشي وسط البلاد بعد ارغامها والداها بالزواج من مشرفين حوثيين بالإكراه .

وأكدت المصادر أن الزواج الأول لميمونة كان في نهاية عام 2015م بمشرف المليشيا الحوثية في قرية مكائير بجبل حبشي في إب والذي قام بطلاقها ورميها في أحد فنادق صنعاء بعد زواج لم يدم أكثر من شهرين .

ووضحت المصادر أن الفتاة ضاعت في صنعاء لكن أحد أبناء عمها قام بإعادتها إلى إب ليقوم والدها بتزويجها مرة ثانية من قبل قيادي حوثي سلالي آخر من نفس المنطقة غصبا عنها .

وبينت المصادر أن الفتاة أقدمت على الانتحار مساء يوم أمس الأول بعد إجبارها والداها بالزواج من القيادي الحوثي الثالث أبو محمد بعد تحويلها إلى سلعة تجارية من قبل والدها .

وتكشف هذه الجريمة عن سعي المليشيا الحوثية إلى فرض زواج المتعة في اليمن والذي تجيزه المذاهب الشيعية في إيران وبعض المناطق الأخرى لكنها غير مقبولة في اليمن لكن المليشيا تحاول جس نبض الرأي العام بحالات فردية شاذة من خلال إستغلال فقر بعض الأسر وجشع بعض الآباء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *