الحوثيون يعترفون بمصرع 472 قيادياً في مأرب خلال شهرين

كشفت صحيفة “الشرق الأوسط”، السبت 29 مايو/أيار، عن مصرع 472 قيادياً حوثياً خلال الفترة من مطلع أبريل الماضي وحتى الخامس والعشرين من مايو الجاري، غالبيتهم في مأرب، شمال شرق اليمن.

وحسب الصحيفة فإن 472 قيادياً حوثياً ينتحلون رتباً عسكرية قضواز خلال الفترة ضمن 956 مسلحاً اعترفت المليشيا بمصرعهم.

واعترف العاملون في المؤسسة الخاصة بقتلى الجماعة بصنعاء بأنها دفنت خلال شهر أبريل (نيسان) الماضي جثث أكثر من 578 مسلحاً، بينهم 300 قيادي ميداني، في حين شيعت خلال 25 يوماً من شهر مايو (أيار) جثامين ما يزيد على 378 قتيلاً، بينهم 172 قيادياً.

وأوضحت التقارير أن أغلب الصرعى من عناصر وقيادات الجماعة خلال الفترة المذكورة، هم ممن سقطوا في جبهات مأرب التي لا تزال منذ مطلع العام الحالي تشهد تصعيداً عسكرياً لم تحقق الميليشيات من خلاله أي تقدم ميداني، تلتها جبهات الساحل الغربي التي حصدت المئات من مسلحي الجماعة.

وحلّت العاصمة المختطفة صنعاء وريفها في المرتبة الأولى من حيث عدد المسلحين القتلى في صفوف الجماعة خلال تلك الفترة، بواقع 298 قتيلاً، بينهم 224 قيادياً، تلتهما في المرتبة الثانية محافظة ذمار، بمصرع نحو 61 عنصراً، بينهم 18 قيادياً، فمحافظة حجة بواقع 54 قتيلاً، بينهم 27 قيادياً.

وذكرت المصادر أن الجماعة تدفن يومياً أضعاف ما تُعلِن عنه في وسائل إعلامها، وسط تكتم شديد خشية من استمرار تصدع صفوفها، عقب فرار عشرات العناصر من جبهات القتال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *