أطباء بلا حدود: نواجه في عدن وضعا صعباً

 

قالت منظمة أطباء بلا حدود، اليوم السبت 6 يونيو2020، إنها تواجه في عدن وضعًا صعبًا، مشيرة إلى أنها تبذل قصارى جهدها لعلاج “كوفيد-١٩” في مستشفى الأمل.

 

ولفتت المنظمة في سلسلة تغريدات على حسابها بتويتر، إلى أن الفرق الطبية التابعة لها تعمل على مدار الساعة لتقديم أفضل رعاية ممكنة.

 

وأضافت أطباء بلا حدود: “أن عمليات بحث وتنظيم إمداد الأكسجين في عدن تشكل تحديا كبيرا، حيث تقوم فرقنا الطبية بتغيير الأسطوانات يدويًا (250) مرة في اليوم، وهي مهمة ضخمة”.

 

وتابعت: “ستصل في الأيام القليلة المقبلة (16) طنًا من المعدات والأدوية لتحسين الرعاية التي نقدمها في مركزنا في عدن، والذي يضم الآن (٤٠) سريرًا في المجموع.

 

وقالت المنظمة إنها: “تعمل على إنشاء مركز ثانٍ لعلاج كوفيد-١٩ في مستشفى الجمهورية في عدن، لكننا نستمر في استقبال وعلاج المرضى في مستشفى الأمل”.

 

وأوضحت أن الفرق الطبية لها في عدن، وفي مختلف أنحاء اليمن، تتكون من موظفين يمنيين ودوليين: “لدينا (٢٠) موظفاً دولياً، و(250) موظفا يمنيا يعملون جنباً إلى جنب لتقديم أفضل رعاية طبية يمكنهم تقديمها للمرضى”.

 

وذكرت أن المرضى يأتون إلى المركز في عدن بعد فوات الأوان، وقالت: “من فضلك، إذا شعرت بصعوبة في التنفس، فلا تتأخر بالذهب إلى المستشفى”.

 

هذا وقد أعلنت منظمة أطباء بلا حدود في الثالث من يونيو الجاري عن وفاة (143) مريضا بفيروس كورونا في عدن خلال شهر مايو الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *